احتفلت الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بثلة من المتفوقات في الفصل الدراسي الأول، خلال احتفالٍ بعنوان بأس الصادقين أقامته في جامعة الأقصى بخانيونس.

حضر الاحتفال كل من القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل ، والموجه العام للرابطة الإسلامية سامي البسيوني ، ومسؤولة الطالبات مروة مزهر ، وكوادر الرابطة الإسلامية، وأهالي المتفوقات .

ومن جانبه أثنى المدلل على المتفوقات تميزهن رغم الحصار وما تحيكه العنجهية الصهيونية من أدوات قهر وتجويع.
وأكد المدلل على استمرار مسيرة التحرر والنصر باستمرار العلم والوعي؛ فالإحصائيات العالمية خير شاهد على أن أعلى نسب من المتعلمين المؤثرين يحصدها الفلسطينيون.

من جانبه قال البسيوني : احتفالنا "بأس الصادقين" تُوّج باسم المعركة الاخيرة التي قادتها حركة الجهاد الاسلامي رداً على التنكيل بجثمان الشهيد المهندس محمد الناعم لنقول للمحتل معركتنا مستمرة باستمرار الإيمان، الوعي والثورة.

وتخلل الاحتفال العديد من الفقرات الفنية الهادفة، التي اختتمت بتكريم 50 متفوقة من أوائل كليات الجامعة وسط أجواءٍ من السعادة.