31/7/2015

  حرق المستوطنون منزل عائلة دوابشة في قرية دوما جنوب نابلس؛ ما أدى إلى استشهاد الطفل الرضيع علي سعد دوابشة، ويبلغ من العمر عامًا ونصف العام؛ واصابة والديه (سعد محمد دوابشة، وزوجته ريهام حسين دوابشة) اللذين استشهدا متأثرين بجروحهما لاحقًا، ليبقى الطفل أحمد دوابشة، الذي أصيب بحروق؛ وهو الناجي الوحيد من هذه العملية الإرهابية.